تعريف وأنواع وأهمية التسويق

تعريف وانواع واهمية التسويق

تعريف وأنواع وأهمية التسويق
” تعددت تعريفات التسويق من زمن لآخر ومن مجتمع لآخر، حيث عرَفه بعض المتخصصون من وجهة نظرهم التي كان يحكمها آن ذاك وضع المؤسسات والأفراد والمجتمعات في كل فترة زمنية، ولكن دعونا نلخص تلك المحاولات في هذا المقال لنوضح لكم تعريف وأنواع وأهمية التسويق

تعريف التسويق:

في السطور القادمة نوضح لكم تعريف وأنواع وأهمية التسويق

” معرفة إحتياجات المستهلك وتلبية رغباته ” تُعد تلك الجملة أبسط تعريف للتسويق أو العملية التسويقية؛

حيث أن التسويق عبارة عن مجموعة من العمليات التي من خلالها يتم فهم ومعرفة ما يدور في أذهان المستهلكين؛

ليس هذا فحسب ولكن التنبؤ أيضاً بما يدور في ذهنه وخلق الإحتياج لديه ومن ثم تولد لديه الرغبة إلى أن يأتي دور التسويق في إشباع تلك الرغبة،

ولكن هناك أيضاً العديد من التعريفات التي دونَها الكثير من العلماء والباحثين كلٌ حسب رؤيته؛

ولكن في نهاية الأمر كلها تعريفات صحيحة ولكنها فقط تختلف من منظور لآخر،

وما يتأكد لنا أن التسويق لا يمكن إعتباره وظيفة مستقلة بل هو جزء هام وأساسي داخل كل وظائف المنظمة.

فيليب كوتلر:

يعد هذا الرجل هو مؤسس علم التسويق الحديث في عصرنا الحالي،

حيث يلقبه تلاميذه بـ الأب الروحي للتسويق لما له من بصمة فريدة كانت السبب في تطور أساليب التسويق حتى أصبح كما هو عليه الآن؛

نشأته:
ولد في مدينة شيكاغو بالولايات المتحدة الامريكية في الخامس من شهر مايو عام 1931م ،

وتخرج من جامعة “نورث وسترن” وحصل على درجة الماجستير من جامعة “شيكاغو” بينما حصل على الدكتوراه من معهد “ماستشوتس للتقنية” ،

إنجازاته:

يعمل كوتلر كمستشار للعديد من الشركات الأمريكية الكبرى كما أنه حصل على العديد من الجوائز؛

وله العديد من المحاضرات حول العالم وأيضاً العديد من الكتب التي تم ترجمتها للكثير من اللغات.

أنواع التسويق:

التسويق التقليدي ( المباشر )

  • تعد هذه هي الطريقة البدائية المتبعة منذ نشأ علم التسويق حيث تقوم تلك الطريقة على تسويق المنتجات؛
    من خلال عرضها مباشرة داخل المنشأة بشكل تقليدي،
    ويتبع تلك الطريقة على سبيل المثال المحلات التي تعمل في بيع المنتجات المنزلية كالأجهزة الكهربائية أو المفروشات والإكسسوارات بمختلف أنواعها؛
    كما إعتمد على تلك الطريقة أيضاً محلات الملابس الجاهزة وغيرها من مختلف المجالات التجارية،
    العيوب:
    وهنا نجد أن من أبرز عيوب تلك الطريقة هو إستهداف المستهلك أو العميل على نطاق ضيق ومحدود للغاية؛
    إعتماداً على المنطقة المحيطة بالمنشأة أو مكان العرض،
    كما نجد أن هناك أيضاً أحد العيوب التي تؤثر بشكل كبير على تكلفة المنتج أو الخدمة المقدمة وهو وجود مكان أو محل قائم بالفعل؛
    الأمر الذي يزيد العبء على البائع مما يجعله مضطراً لتحميل تلك التكاليف الإضافية على قيمة المنتج أو الخدمة المقدمة؛
    الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على قرار الشراء لدى العميل خوفاً من عدم قدرته على الوفاء والإلتزام بكافة إحتياجاته.

التسويق بمساعدة مندوبي المبيعات

  • وهنا بدأت المؤسسات في إيجاد حلول أكثر فاعلية لزيادة نسب المبيعات حيث بدأ الإعتماد على مندوب المبيعات من خلال عرض المنتج على العميل أثناء زيارته والذهاب إليه في مكان تواجده،
    وبدأت نسب المبيعات في الإرتفاع بشكل ملحوظ الأمر الذي ثبت من خلاله نجاح تلك الطريقة والتي مازال يعتمد عليها الكثير من الشركات في عصرنا الحالي كأحد الطرق الفعالة لزيادة المبيعات،
    العيوب:
    ولكن التكلفة الإضافية هي التي قد تعيب تلك الطريقة حيث يضاف إلى سعر المنتج تكلفة المندوب الذي يتولى تلك المهمة،
    كما يعيب تلك الطريقة إعتماد نجاحها في المقام الأول على كفاءة المندوب لذا تهتم المؤسسات بإختيارات المندوبين بشكل دقيق يضمن تميزهم في أداء الدور التسويقي المكلفين به كما تهتم الشركات بتدريبهم بشكل دوري لرفع قدراتهم ومهاراتهم.

الإعلانات كأداة تسويقية جديدة

  • مع مرور الوقت أصبح من الضروري إبتكار طرق تسويقية جديدة؛
    لذا لجأت المؤسسات إلى طرق وأدوات جديدة للتسويق عن طريق نشر الإعلانات الخاصة بمنتجاتهم في الصحف والمجلات؛
    والتي تتميز بإنتشار أوسع من الطرق التقليدي السابقة ولكن…
    العيوب:
    يتطلب الأمر ميزانية خاصة لتغطية تكلفة تلك الإعلانات.

الإعلانات المسموعة والمرئية

  • ونقصد هنا إعلانات الإذاعة والتليفزيون والتي تعد أكثر الطرق فاعلية وأوسعها إنتشاراً،
    حيث تلقى صدى واسع لدى العملاء وسريعاً ما يتم الإستجابة لتلك الإعلانات ما يساعد في زيادة المبيعات وتحقيق الأرباح لدى المؤسسات،
    العيوب:
    هنا تظهر التكلفة الباهظة بوضوح حيث يتكلف هذا النوع من الإعلانات مبالغ كبيرة لذا ينحصر الإعتماد عليها بين كبرى الشركات فقط.

التسويق بإستخدام شبكة الإنترنت

  • أو ما يعرف بـ ” التسويق الإلكتروني ” ويعتبر هذا هو المصطلح الدارج الذي يطلق على هذا النوع من التسويق،
    حيث يشهد تطوراً ملحوظاً كما تعتمد كافة الأوساط التجارية والخدمية على خدمات التسويق الإلكتروني بشكل أوسع من ذي قبل،
    وللتسويق الإلكتروني العديد من المزايا التي لن تجدها في غيره من الطرق التسويقية حيث يعتبر الأقل تكلفة والأوسع إنتشاراً والأكثر والأسرع تطوراً،
    وقد بدأ التسويق الإلكتروني بشكل فردي في بداية الأمر حتى أصبح الآن أكثر إحترافية؛

    وهناك العديد من أشكال وطرق التسويق الإلكتروني والتي يتنوع فيها طريقة عرض المنتجات بإختلاف المنصات المستخدمة،
    كما يعتمد التسويق الإلكتروني بشكل أكبر على التطور التكنولوجي بإستخدام التقنيات الحديثة بمختلف الأشكال والأنواع،
    وسنعرض عليكم لاحقاً مقالاً مفصلاً عن التسويق الإلكتروني مميزاته وأنواعه.

أهمية التسويق

مما لا شك فيه أن التسويق أصبح له أهمية كبيرة داخل مجتمعاتنا رغم إختلاف عمليات وأشكال التسويق من مجتمع لآخر،
وتظهر أهمية التسويق على كافة المستويات فعلى مستوى المنظمة يعد التسويق سبب رئيسي في الحفاظ عل بقا المنظمة وتطورها ونموها،


أما على مستوى الإقتصاد فأصبح وسيلة هامة من وسائل دفع عجلة الإقتصاد حيث يشجع كافة المنظمات الإنتاجية والخدمية على تقديم منتجات وخدمات مبتكرة،
وهنا يأتي دور وأهمية التسويق على المجتمع حيث نجد عظيم الأثر الذي يتركه التسويق على المجتمعات؛

وذلك من خلال التعرف على إحتياجاتهم وتلبية رغباتهم بعد أن تتنافس المنظمات الإنتاجية والخدمية على إرضاء المجتمعات وكسب ولاءهم.
نتمنى أن نكون قد وفقنا في شرح تعريف وأنواع وأهمية التسويق

تعريف وأنواع وأهمية التسويق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى